THIS IS LIBYA ??(I can't believe I am here…)

1589233736 maxresdefault



SUBSCRIBE for daily travel videos: http://bit.ly/2hyQnZ1 ▻ INSTAGRAM? Join me: https://www.instagram.com/drewbinsky/ I HAVE MADE IT SAFELY TO LIBYA, …

23 мысли о “THIS IS LIBYA ??(I can't believe I am here…)

  1. Professor W.K сказал:

    This civil war is due to America and NATO

    Libia was running very well under Qaddafi

    But Qaddafi refused to give free oil to America

    So they invaded and destroyed the whole state on the name of democracy

    American people should realize that their country is devilish state

  2. Professor W.K сказал:

    This civil war is due to America and NATO

    Libia was running very well under Qaddafi

    But Qaddafi refused to give free oil to America

    So they invaded and destroyed the whole state on the name of democracy

    American people should realize that their country is devilish state

  3. laeeque nadvi сказал:

    المحامى — النقيب لونتانو — المحامى المنتدب للدفاع عن عمر المختار …

    "… غير أن الذى أريد أن أقوله أن هذا الرجل عمر المختار يدافع عن حقيقة كلنا نعرفه ،
    و هى الوطن و كم ضحينا نحن في سبيل الوطن و تحريره .
    … و هنا تكلم المحامى بحدة وقال : هنا محل الشرح الكافى إذا كنا رجال العدالة الحقة . أما إذا كنا غير ذلك فيجب أن نترك الموضوع و أحكموا بمفردكم و لا لزوم للمحكمة و جلستها . 

    إن عمر المختار الذى هو أمامكم وليد هذه الأرض قبل وجودكم فيها و يعتبر كل من أحتلها عنوة عدو له و من حقه أن يقاومه بكل ما يملك من قوة حتى يخرجه منها      أو يهلك دونها . هذا حق أعطته الطبيعة و الإنسانية . 
    و هنا كثر الصياح من الحاضرين بإخراج المحامى و إصدار الحكم على المتهم الذى طالب به المدعى العام .   

    ولكن المحامى استمر قائلا : العدالة الحقة
    لا تخضع لأى سلطان و لا لأية غوغاء و إنما يجب أن تنبع من ضميرنا و إنسانيتنا .                                                                
    و هنا قامت الفوضى خارج المحكمة ، و قام المدعى العام محتجا على المحامى ، ولكن المحامى استمر في دفاعه غير مبال بكل هذا بل حذر القاضى أن يحكم ضميره قائلا:
                                                               
    إن هذا  المتهم عمر المختار الذى انتدبت من سوء حظى أن أدافع عنه شيخ هرم حنت كاهله السنون و ما ذا بقى له من العمر بعدما أتم السبعين سنة . إنى أطلب من عدالة المحكمة أن تكون رحيمة في تخفيف العقوبة عنه لأنه صاحب حق و لا يضر العدالة إذا انصفته بحكم أخف .   

    و أننى أطلب أن تحذر عدالة محكمتكم حكم التاريخ لأنه لايرحم فهو عجلة تدور و تسجل كل ما يحدث في هذا العالم المضطرب . 

    وهنا كثر الضجيج في الخارج ضد المحامى
    و دفاعه ولكن المحامى استمر في دفاعه قائلا :                                                   
    " المحامى — سيدى القاضى و حضرات المستشارين — لقد حذرت المحكمة من مغبة العالم الإنسانى والتاريخ و ليس لدى ما أضيفه إلا طلب تخفيف الحكم على هذا الرجل صاحب الحق في الذود عن أرضه
    و دينه و شكرا .                                           
    و بعد مضى فترة قصيرة من الانتظار دخل القاضى و المستشاران و المدعى العام بينما المحامى لم يحضر تلاوة الحكم القاضى بإعدام عمر المختار شنقا حتى الموت و عندما ترجم الحكم إلى عمر المختار قهقه بكل شجاعة قائلا :                                     
     " الحكم حكم الله لا حكمكم المزيف "
     إنا لله و إنا إليه راجعون . 
                                                           
    و في يوم ١٦ سبتمبر ١٩٣١ عند الساعة التاسعة صباحا بعد أن اصطف عدد كبيرمن السجناء السياسيين و أحاط على بهم الجنود من كل جانب أتى بعمر المختار إلى الساحة ونفذ فيه حكم الإعدام . وتقدر جملة الحاضرين لهذا التنفيذ بعدد كبير من مختلف الفئات يزيد عن عشرين ألف نسمة و كان الموقف مؤثرا للغاية . 
                                                                    والنضال مستمر إلى يومنا هذا.  رحم الله شيخ الشهداء عمر المختار .
    قد صدق شوقي أمير الشعراء حيث قال  : 

    دفعوا إلى الجلاد أغلب ماجد   يأسر الجراح
    و يطلق الاسراء                                          و يشاطر الأقران ذخر سلاحه   و يصف حول خوانه الأعداء                         
    ويقول خليل مطران : 
    بيت والسيف يعلو الرأس تسليما  وجدت بالروح جود الحران ضيما                            لله يا عمر المختار حكمته فى أن تلاقى ما لاقيت مظلوما  ان يقتلوك فما أن عجلوا آجلا    قد كان مذ كنت مقدورا و محتوما                                       
    هذا هو عمر المختار و ما قال فيه عظماء الشعراء و أكبر الكتاب و سيظل خالدا إلى مدى الأجيال القادمة . 

          (البرقه الهادئة : ص ، ٢٨٧ — ٢٨٩)

      محمد لئيق الندوي ، من كالكوته الهند
                [email protected]هم

Добавить комментарий

Ваш адрес email не будет опубликован. Обязательные поля помечены *